ماذا يخبرنا التاريخ عن إمكانية فوز ليفربول بلقب البريميرليغ؟
رياضة الجزيرة



يقف التاريخ إلى جانب ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الذي يسعى إلى التتويج باللقب لأول مرة منذ 1990، لكن فارق النقاط الأربع الذي يتقدم به على مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني بعد 21 مباراة هو الأقل بين متصدر ووصيف في الترتيب خلال أكثر من قرن.

ونجح آخر 11 فريقا في الوصول إلى 52 نقطة أو أكثر حتى هذه المرحلة من الدوري الإنجليزي منذ موسم 1905-1906 وتوجت باللقب، لكن قوة الفرق التي تحتل المراكز الأربعة الأولى هذا العام تعني أن ليفربول سيخوض على الأرجح صراعا شرسا على الرغم من أنه يملك 54 نقطة.

وأجرت شركة غراسنوت للبيانات والإحصاءات الرياضية تحليلا لمواسم الدوري بدءا من 1981، وقالت إن البيانات تشير إلى أن المنافسة بين الفرق التي تحتل المراكز الأربعة الأولى حاليا هي الأكثر قوة على الإطلاق.

وتفصل عشر نقاط بين "الريدز" و"السيتيزنز" وتوتنهام وتشلسي وباتت جميعها في طريقها لتحطيم الرقم القياسي لمجموع النقاط التي حصدتها فرق المقدمة الأربعة وتبلغ 333 نقطة وسجلت في آخر موسمين.

ومن إجمالي 11 فريقا فازت بالدوري بعد أن تصدرت الترتيب في هذه المرحلة منذ 1905-1906 كان كثير منها يحظى بفارق كبير على عكس الفارق الضئيل الذي يفصل ليفربول عن منافسيه هذا الموسم.

وكان "الفريق السماوي" -على سبيل المثال- متقدما بفارق 14 نقطة على تشلسي في المرحلة نفسها من الدوري العام الماضي، وبات أول فريق في دوري الأضواء يبلغ خمسين نقطة بعد 21 مباراة هذا الموسم ولا يتصدر الترتيب.

وفي الوقت الذي يتطور فيه أداء الفرق الغنية في مقدمة الترتيب تشير دلائل إلى أن الفرق التي تتنافس على الطرف الآخر من الجدول باتت أسوأ نسبيا.

ويقبع هدرسفيلد تاون في ذيل الترتيب بعشر نقاط في 21 مباراة، وهي ثاني أقل حصيلة من النقاط في الدوري الممتاز بعد ديربي كاونتي الذي جمع سبع نقاط فقط قبل 11 موسما، أما رصيد فولهام وهو 14 نقطة التي تعد أدنى حصيلة لصاحب المركز قبل الأخير على مدار ست سنوات.

وفولهام واحد من أربعة أندية فقط في عصر البريميرليغ حصلت على 14 نقطة أو أقل في هذه المرحلة من المنافسات ولم تتذيل الترتيب.

والأندية الثلاثة الأخرى هي واتفورد (موسم 1999-2000) وساوثامبتون (موسم 2004-2005)، وريدينغ (موسم 2012-2013) وكلها هبطت للدرجة الأولى.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير