رياضة الجزيرة



الحكم يشهر البطاقة الحمراء لأليسون بيكر (رويترز)

ناصر صادق*

ردود فعل غاضبة أثارها قرار الحكم الإنجليزي مارتن أتكينسون بطرد حارس مرمى ليفربول أليسون بيكر، ثم إعطاء إشارة تسديد الركلة الحرة المباشرة قبل أن يتخذ حارس مرمى الريدز البديل موقعه، مما أسفر عن هدف برايتون بمباراتهما أمس السبت في الجولة الـ14 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتلقى أليسون البطاقة الحمراء في الدقيقة 76 من المباراة بعد لمسه الكرة بيده خارج منطقة جزائه مانعا فرصة محققة لتسجيل هدف، بحسب رأي الحكم البالغ من العمر 49 عاما.

وبالفعل لمسة اليد موجودة بالفعل، وهي إحدى الحالات التي تعاقب بركلة حرة مباشرة إذا ارتكبها الحارس خارج منطقة جزائه، ولكن الحكم لم يحالفه التوفيق هو وحكم الفيديو المساعد (فار) في تقدير الحالة على أنها منع فرصة محققة لتسجيل هدف، حيث يجب أن تتوافر في الحالة أربعة شروط لكي تستحق الطرد، أما إذا فقدت شرطا واحدا فقط تتحول إلى منع هجمة واعدة ولا تستحق سوى الإنذار فقط.

والشروط الأربعة التي يجب أن تتوفر في الفرصة المحققة لتسجيل هدف هي المسافة، والاتجاه نحو المرمى، وعدد المدافعين الذين يمكنهم إفساد الفرصة، وسيطرة المهاجم على الكرة.

وفي حالة أليسون بيكر نجد المهاجم الذي حاول تمرير الكرة من فوقه لم يكن مضمونا بنسبة راجحة أنه سيسيطر على الكرة في ظل وجود مدافع ملاصق له كان يمكن بسهولة أن يبعد الكرة، ولو افترضنا أنه مررها مباشرة في المرمى فالمسافة كانت بعيدة والتمريرة لم تكن قوية بحيث يمكن للمدافع أيضا أن يقطعها، مما يعني أنها أقرب للفرصة الواعدة وتستحق الإنذار فقط وليس الطرد القاسي.

ووقعت الحالة الجدلية الأخرى عند استئناف اللعب بركلة حرة مباشرة بعد طرد أليسون بيكر، حيث طبق الحكم القانون لكنه افتقر إلى روح القانون، فلا يوجد في القانون نص يشترط اتخاذ حارس المرمى مكانه -حيث كان يضبط حائط المدافعين- أثناء تنفيذ الركلات الحرة.

لكن في هذه الحالة بالذات كان يجب على الحكم أن يتريث ولا يعطي إشارة تنفيذ الركلة إلا بعد اتخاذ الحارس مكانه لأنه استبدل قبل لحظات فقط في حالة استثنائية نادرا ما تحدث في الملاعب، وهذا لا يعفي الحارس البديل من المسؤولية إذ كان يجب عليه الحذر من مثل هذا التصرف من الحكم بأن يسرع أكثر.

يذكر أنه رغم الطرد والهدف الغريب، فاز ليفربول 2-1 ليرفع رصيده إلى 40 نقطة منفردا تماما بقمة البريميرليغ بفارق 11 نقطة عن مانشستر سيتي وليستر سيتي صاحبي المركزين الثاني والثالث برصيد 29 نقطة لكل منهما.

*حكم دولي سابق

المصدر : الجزيرة

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو