رياضة الجزيرة



شاهد.. أكاديمية قطرية لصناعة أبطال الدراجات النارية

محمد السيد-الدوحة

 نشأت أكاديمية قطر للمحركات من الحاجة إلى منح الأطفال الواعدين فرصة للتميز في الرياضات الميكانيكية لكي يستلهموا تجربة متسابقي العالم التي كانت حلبة لوسيل الدولية منذ سنوات طويلة، مسرحا لمنافساتهم في بطولتي العالم للدراجات النارية (الموتو جي.بي والسوبر بايك).

الأكاديمية التي استهلت عملها ببرنامج الدراجات النارية "الطريق إلى الموتو جي.بي" نجحت في اكتشاف أبرز المواهب من 19 دولة، ووفرت لهم البيئة التدريبية والتقنية والتعليمية من أجل صناعة أبطال في المستقبل يحققون إنجازات في الاستحقاقات الرياضية إقليميا وعالميا.

"الطريق إلى الموتو جي.بي" برنامج هادف ونتاج تعاون بين نادي حلبة لوسيل الرياضي وأكاديمية التفوق الرياضي "أسباير" وشركة "الدورنا" مالكة الحقوق الحصرية لبطولة العالم للدراجات النارية، ويهدف إلى منح المواهب الفتية (بين 8-16 عاما) الأدوات والإمكانيات اللازمة لتعلم أسس سباقات الدراجات النارية وتحسين مهاراتهم، وتوفير بيئة آمنة لممارسة هوياتهم وتطويرها.

أحد السباقات التدريبية لبراعم الأكاديمية (الجزيرة)

وتمتلك أكاديمية قطر للمحركات منشآت تدريب متميزة تقع داخل حلبة لوسيل الدولية حتى يتسنى للمتسابقين الواعدين من الأطفال تحقيق أفضل النتائج والخبرات من البيئة التي يتعرضون لها، فضلا عن أنها توفر دراجات خاصة لهم وغرف تدريب مجهزة بأحدث المعدات الرياضية.

ويخضع المتسابقون في الأكاديمية لأساليب تدريب فريدة من نوعها، تساعدهم على تحسين قدراتهم ومهاراتهم أثناء تعلم القيادة الآمنة، وتجعلهم لائقين جسديا وفي حالة عقلية رياضية أكثر قوة عبر النظريات التعليمية القائمة على الرسوم البصرية والنظرية، فضلا عن مفاهيم الإعداد البدني والتغذية.

وتضم الأكاديمية في موسمها الثاني 59 طفلا يمثلون 19 دولة، 35% منهم قطريون، بينما تتوزع البقية بين دول مصر، وإسبانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، والسويد، والمجر، وماليزيا، واليونان، وألمانيا، وكينيا، وبلجيكا، وهولندا، والدانمارك، وجنوب أفريقيا، والفلبين، وأستراليا، والهند.

والانضمام إلى الأكاديمية ليس أمرا سهلا، إذ يتحتم على الطفل الخضوع لسلسلة من الاختبارات على ركوب الدراجة والتي يتحدد من خلالها قدرته على التعلم والتطور، فضلا عن المعيار الأهم في القبول وهو قدرة الطفل على التحكم في انفعالاته أثناء القيادة وعدم تعريض نفسه أو من حوله للخطر.

تكريم أعضاء الأكاديمية (الجزيرة)

ويقسم الأطفال في برنامج "الطريق إلى الموتو جي.بي" إلى مجموعتين حسب مستوياتهم في اختبارات ركوب الدراجة، من أجل منح الفرصة لكل متسابق للتقدم بوتيرة عادلة بناءً على مهاراته، حيث يخضعون للتدريب مرتين في الأسبوع، على أن يتمتع المتسابقون المتميزون بيوم إضافي أسبوعيا على أمل مواصلة تطوير مهاراتهم وإبراز قدراتهم.

كما يؤدي الأطفال في البرنامج مجموعة من التمارين التقنية وسرعة التفاعل وخفة الحركة على الأجهزة الرياضية.

إلى جانب ذلك، يحتوي البرنامج على فصول في جميع المواد النظرية التي يحتاج إليها الأطفال لتعلم وتحسين المهارات، وأيضا التدريب البدني مع تمارين مختلفة على أجهزة متعددة، فضلا عن توفير دراجة خاصة لكل طفل.

مستوى أعضاء الأكاديمية يتطور بشكل كبير (الجزيرة)

ويشرف على تنفيذ البرنامج على المستويين الفني عدد من المدربين المميزين تحت إشراف الإسباني خوسيه لويس كاردوسو بطل العالم السابق في سباق الموتو جي.بي، بينما تتولى أكاديمية "أسباير" الإشراف على الجانب البدني والغذائي للبرنامج الذي يساهم في رفع مستوى الأداء الرياضي.

المصدر : الجزيرة

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو