مايويذر يتباهى بثروته.. قصر وطائرة خاصة وسيارات فارهة
رياضة الجزيرة



مايويذر يحرص على التفاخر الدائم بثروته وممتلكاته (مواقع التواصل)

منح الملاكم الأميركي فلويد مايويذر لمحبيه لمحة عن حياته الاستثنائية المترفة بعيداً عن حلبة الملاكمة، مستعرضا ممتلكاته للسفر لمشاهدة مباراة في دوري السلة الأميركي للمحترفين في لوس أنجلوس.

ووثق مايويذر (41 عامًا) كيف مضى الثلاثاء الماضي عبر إنستغرام بداية من قصره الجديد الذي اشتراه بعشرة ملايين دولار في مدينة لاس فيغاس، وقال في بداية مقطع الفيديو الذي صوره "اليوم سوف آخذك إلى عالمي. ستتبعني طوال اليوم.. اتبعني".

وتعمد مايويذر الاستعراض والتفاخر بقصره، ثم سيارته الفارهة التي يبلغ سعرها نحو ثلاثمئة ألف دولار، والتي تعمد استخدام إحدى وسائل رفاهيتها بإغلاق بابها إلكترونيا.

ثم قاد الملاكم المعتزل سيارته إلى مطار فيغاس المحلي، حيث صعد طائرته الخاصة التي تتميز بشعار "TMT" (فريق المال)، حيث اسم شهرته "رجل المال".

ومنح مايويذر لمتابعيه على إنستغرام -الذين يبلغ عددهم 22.5 مليونا- بعض الصور من داخل الطائرة، التي تتميز بمقاعد جلدية سوداء فاخرة، قبل الإشارة إلى منطقة الدرجة الأولى.

ويستقر مايويذر في رحلة قصيرة إلى لوس أنجلوس، حيث يتناول طعام الغداء في الهواء أثناء قيام عضو في فريقه بالتقاط كل تحركاته.

وبعد رحلة تزيد قليلاً على الساعة، انطلق مايويذر مع أعضاء فريقه من طائرته الخاصة في لوس أنجلوس، إلى مركز ستابلز لحضور مباراة في الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين بين لوس أنجلوس كليبرز وتشارلوت هورنتس.

وقابل مايويذر منافسه السابق الملاكم مانى باكوياو الذي حضر المباراة أيضا، في وقت يستعد فيه لخوض مباراته القادمة ضد أدريان برونر في فيغاس في وقت لاحق من هذا الشهر.

ويحرص بطل العالم السابق على التفاخر الدائم بثروته وممتلكاته بشكل يثير سخرية البعض.

وتقدر ثروته بثمانمئة مليون دولار، جمعها من الملاكمة التي عاد إليها نهاية العام الماضي ليفوز على ملاكم ياباني شاب في دقيقتين فقط، ويحصل على تسعة ملايين دولار.

المصدر : ديلي ميل

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

قطر تفوز وتونس تتعادل والسعودية تنهزم بمونديال اليد

ماهر عدنان قنديل

عربيًا، يبدو المنتخب القطري والمصري في أفضل رواق.. المنتخب القطري يستطيع أن يذهب بعيدًا في البطولة، والخبرة المكتسبة في بطولة 2015 حين وصل للنهائي والتي اكتسبها أيضًا من المشاركة في الأولمبياد الماضي ستساعده على ذلك.. المنتخب المصري تحسن كثيرًا بعد سنوات عجاف وكأنه في طريقه لإحياء انجاز 2001 عندما وصل للنصف النهائي في البطولة التي نظمت في فرنسا كذلك..