موراي مهدد بالغياب عن بطولة أستراليا
رياضة الجزيرة



موراي غائب عن ميادين التنس منذ يوليو/تموز الماضي (غيتي)

انسحب آندي موراي -المصنف الثاني عالميا سابقا- من بطولة برزبين الدولية للتنس اليوم الثلاثاء بسبب مشكلة في الفخذ، وهو ما يثير المزيد من الشكوك حول لياقة اللاعب البريطاني قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة في وقت لاحق من هذا الشهر.

ولم يخض موراي (30 عاما) أي مباراة رسمية منذ خسارته في دور الثمانية من بطولة ويمبلدون في يوليو/تموز الماضي بسبب الإصابة ذاتها، ورغم مشاركته في بطولة استعراضية في أبو ظبي الأسبوع الماضي فإنه لم يستطع المران اليوم الثلاثاء وأعلن انسحابه.

وأبلغ موراي منظمي البطولة بشعوره بخيبة الأمل بسبب انسحابه، وقال "جئت إلى هنا وأنا عازم على بدء العام بقوة.. لكن للأسف لم أشعر أنا وفريقي بأنني في وضع يسمح لي بالتنافس على أعلى مستوى".

وكان من المقرر أن يلعب المصنف 16 عالميا مباراته الأولى في الموسم بعد غد الخميس في الدور الثاني من البطولة، ضد الأميركي رايان هاريسون على ملعب بات رافتر. وسيحل محله الألماني يانيك هانفمان.

ويواجه موراي -الحاصل على ثلاثة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى- سباقا ضد الزمن لكي يكون جاهزا لأولى بطولات العام الكبرى في ملبورن يوم 15 يناير/كانون الثاني.

وسيظل موراي -الذي قال يوم الأحد إنه يخطط لتقليص جدول البطولات التي سيشارك فيها في 2018 لتفادي تجدد الإصابة- في برزبين، حيث سيواصل العمل من أجل العودة للعب.

وتابع موراي "لدي ذكريات رائعة في برزبين، واستمتعت دائما باللعب أمام جماهير كوينزلاند.. لذلك أتطلع للعودة في المستقبل القريب".

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

فيدرر يهزم نادال ويتوج بلقب أستراليا المفتوحة

ماهر عدنان قنديل

رهيب "فيدرر"، عاد بقوة في هذه البطولة.. بداية موسم كرة المضرب هذا يؤكد على عودة الثنائي التقليدي القوي فيدرر-نادال للتنافس على الألقاب بعد غيابهما نوعًا ما في الفترات السابقة.. فيدرر أبهرني بأدائه في هذه البطولة، خصوصًا، في النصف النهائي وفي النهائي أمام فافرينكا ونادال على التوالي.. ويمكن إطلاق وصف "الكهول الأبطال" على البطولة بعد إنتصار فيدرر وفينوس ويليامس اللذان يبلغان 35 عامًا وكأننا في عودة للزمن الجميل..