هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

رياضة الجزيرة



أعلن البريطاني آندي موراي اليوم الجمعة أن بطولة أستراليا المفتوحة قد تكون آخر البطولات التي يشارك فيها خلال مسيرته، وذلك بسبب الإصابة التي يعاني منها في الفخذ منذ عامين تقريبا.

وأوضح موراي -في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم على هامش بطولة أستراليا المفتوحة التي تنطلق الاثنين المقبل- أنه سيحاول الاستمرار في اللعب حتى بطولة ويمبلدون المقبلة، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن هذه المحاولة ليست مضمونة النتائج.

وقال المصنف الأول عالميا سابقا "لست بخير، أعاني منذ وقت طويل، لقد كانت الآلام شديدة خلال الأشهر العشرين الأخيرة.. فعلت كل شيء من أجل التعافي من إصابة الفخذ".

وأضاف موراي والدموع تنهمر من عينيه "أرغب في أن تكون ويمبلدون آخر محطاتي لكنني لست متأكدا من إمكانية الوصول لها، لست متأكدا من قدرتي على اللعب مع هذا الألم لمدة أربعة أو خمسة أشهر، في ديسمبر/كانون الأول قلت إنني قد لا أستطيع الاستمرار، أستراليا المفتوحة قد تكون آخر بطولة لي".

واعترف اللاعب الفائز مرتين ببطولة ويمبلدون عامي 2013 و2016 ومرة واحدة ببطولة أميركا المفتوحة، بالإضافة إلى الميدالية الذهبية لأولمبياد 2012 و2016 بأن ألم الإصابة لا يترك له فرصة للاستمتاع برياضة التنس.

واستطرد موراي قائلا "أستطيع أن ألعب ضمن حدود معينة، لكن الألم لا يسمح لي بالاستمتاع بالمنافسات أو التدريب".

يشار إلى أن موراي الذي وصل إلى نهائي بطولة أستراليا المفتوحة خمس مرات خضع لعملية جراحية قبل عام، وخاض فترة تعافي طويلة غاب خلالها عن معظم بطولات الموسم الماضي.

وأعرب الكثير من لاعبي التنس السابقين والحاليين عن حزنهم الكبير لقرار موراي الصادم.

كما تصدر اسم اللاعب باللغة الإنجليزية قائمة الترند العالمي لساعات بأكثر من 120 ألف تغريدة.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

فيدرر يهزم نادال ويتوج بلقب أستراليا المفتوحة

ماهر عدنان قنديل

رهيب "فيدرر"، عاد بقوة في هذه البطولة.. بداية موسم كرة المضرب هذا يؤكد على عودة الثنائي التقليدي القوي فيدرر-نادال للتنافس على الألقاب بعد غيابهما نوعًا ما في الفترات السابقة.. فيدرر أبهرني بأدائه في هذه البطولة، خصوصًا، في النصف النهائي وفي النهائي أمام فافرينكا ونادال على التوالي.. ويمكن إطلاق وصف "الكهول الأبطال" على البطولة بعد إنتصار فيدرر وفينوس ويليامس اللذان يبلغان 35 عامًا وكأننا في عودة للزمن الجميل..